الجمعة، 1 يونيو، 2012

لعنة الله على من وافقنا ..!


بسم الله الرحمن الرحيم ، والصلاة والسلام على من بعث رحمه للعالمين ، سيدنا محمد وعلى اله وصحبه ومن تبعه باحسان الى يوم الدين ، اما بعد ..

فكان هناك امرا ما يثير الدهشة بتناقضه الصارخ ، الذي لا يمكن لعاقل ان يتقبله ، لما فيه لمفارقة عجيبة ، وكنت دائما ما اتحدث عنه ولكن بعبارات قصيرة موجزة ، اعبر فيها عن استغرابي واستنكاري لفئة يتسمون بالسلفية وهجومهم وشتمهم ولعنهم بل ما هو اشد من الكفر ، فقد ادعوا انه منافق ذلك كله كان في الدكتور البوطي وموقفه من النظام السوري بشكل عام وبشار الاسد بشكل خاص .

وفي البداية احب ان اؤكد اني لست مع البوطي مع موقفه هذا واراه انه مخطأ واستنكر موقفه .
فان قالوا : ولماذا انت مستغرب منا كوننا هاجمناه وخالفناه ، افحلال عليك وحرام علينا ؟
قلت : هناك فرق بيني وبينكم ، فمن يخالفك في الرأي من البديهي ان يختلف معك ، ولكن ارأيت ان يخالفك من يتفق معك !؟
فكيف تأمر شخصا بان يقوم بعمل معين وعندما يقوم به تلعنه ؟ هذا تناقض .

والمسألة التي اريد ان اوضحها ان كل من هؤلاء المخالفين والبوطي يحملان نفس الفكر اتجاه الحاكم ونفس الفقه
الا وهو مذهب الصبر ، وتحريم الخروج على الحاكم ان وان وان . بينما هذا ليس بفقهي ولا مذهبي ولا فكري ، فمقتضى الامر اني اختلف معه ، ولكن كيف اختلفتم انتم معه وانتم تتفقون في الفكرة !

كيف تريدون من الرجل ان يخرج على حاكمه وانتم من تدعون انكم اتباع الامام احمد بن حنبل - رحمه الله - الذي يقول :
" والسمع والطاعة للائمة ، وامير المومنين ، البر والفاجر ، وقسمة الفيء ، واقامة الحدود على الائمة ماض ، ليس لاحد ان يطعن عليهم ولا ينازعهم .. ومن خرج على امام على من ائمة المسلمين وقد كان الناس قد اجتمعوا عليه واقروا له بالخلافة باي وجه كان ، كان بالرضى او بالغلبة ، فقد شق هذا الخارج عصا المسلمين ، وخالف الاثار عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - فان مات الخارج عليه مات ميته جاهلية ، ولا يحل قتال السلطان ، ولا الخروج عليه لاحد من الناس فمن فعل ذلك فهو مبتدع على غير السنة والطريق "
بل هذا قولكم وقول معاصريكم الى يومنا هذا ، معاصريكم الذين افتوا بتحريم المظاهرات والاعتصام السلمي ، 
كيف تحرمونه في بلادكم وتحللونه في بلدان اخرى ؟
ما هذه العقلية والتلاعب بشرع الله ؟ افجعلتم الدين سلعة تحققون به مصالحكم ، وتنفون به خصومكم ؟

ما اريد الوصول اليه انه ليس من امثالكم من ينتقد البوطي على موقفه ، فموقفكم وموقفه واحد
وليس من امثالكم انتم من يستنكرون عليه دفاعه عن بشار وانتم دافعتم عن من سماهم الرسول بالملوك الظالمين
وليس من امثالكم من يتهمه بالنفاق وانتم عندما هبت الثورة نصرتوا الرئيس وعندما نجحت خرجتوا تخطبوا بالناس في الميادين وتطالبون باعدامه

كل هذا ليس من شئنكم ولا اعلم ما علاقتكم بهذه المسائل !
هذا باختصار شديد ما اريد الوصول اليه ، ان تصمتوا  في هذه المسألة